الشركات الناشئة والناجحين!

إن الإستثمار في الوقت الحالي في المشاريع التقليدية في الغالب يكون ذو عائد مطمئاً غالباً .. لكن هل تعلم أن جميع الناجحين مالياً تقريباً لم ينجحوا بسبب قيامهم بالمشاريع التقليدية بل دائماً كان لديهم شيء مبتكر في مشاريعهم وإن كان بعضها تقليدية .. الفكرة في الشركات الناشئة هي أن تؤسس مشروع ذا نوعية جديدة يحل مشاكل موجودة .. فمثلاً من الشركات الناشئة أو بالأحرى التي كانت ناشئة .. شركة جوجل .. فشركة جوجل كانت جديدة من نوعها في ذاك الوقت .. فكان البحث في الإنترنت أمر معقد جداً فأنت عليك ان تحفظ الرابط وإلا فأنك ستظل تبحث طويلاً حتى تجد ما تريده بالضبط .. لكن مع جوجل أصبح هذا الأمر سهلاً جداً إن كان موجوداً على الإنترنت فإن جوجل ستبحث لك عنه وتجده طبعاً هذا الامر جذب الملايين من المستخدمين إليه .. وطبعاً توسعت في ذلك واستخدمت هذه الفكرة في توسيع خدماتها فاستغلتها في تحقيق الربح من الإعلانات وهي Google Adsense طبعاً هناك الكثير المشاريع المشابهه .. لكن أردت أن اعطيكم مشروع كان في وقته يعتبر مشروع صعب أن ينجح .. لكن مع الوقت أصبح من أكثر المشاريع نجاحاً في العالم وطبعاً لم يكتفوا بمحرك البحث فقط لكن توسعوا بشكل كبير في عديد من أشياء الكثير منكم يعرفون ما هي، الشركات الناشئة تعتمد على أنك تكون شخص مستعد للمخاطرة بوقتك وجهدك ومالك في سبيل هدف يكون واضح ويكون مميز عن غيره فلو فتح أحدنا بقالة في منطقة ممتلئة بمحلات البقالة هل تتوقع أن تحقق نجاحاً كاسحاً طبعاً لا .. إلا في حالات قليلة مثل أن تقوم مثلاً بخفض الأسعار بشكل كبير أو مثلاً تبيعها بسعر الجملة .. أو خدمات أخرى تسهل على الناس حياتهم فالناس دائماً كسولة تبحث عن الأريح والأرخص وفي نفس الوقت الأفضل فتخيل لو قدمت مثلاً في منطقة مليئة بالبقالات وفتحت بقالة وقمت بتمييز عملك عنهم .. فمثلاً قدمت خدمة التوصيل للمنازل مجاناً أو برسوم بسيطة لمن يكونون بعيدين عن منطقة البقالة وأيضاً تكون الأشياء بسعر الجملة يعني تشتريها من المصنع على طول وتقدم خدمة عملاء ممتازة يعني أي واحد يشتكي من شيء يتم حلها في صالحة وتعويضة إن تضرر .. أعتقد أنه في هذه الحالة كل البقالات التي في جاورك ستخسر وستضطر أن تغلق أو أن تقوم بنفس ما تقوم به أنت وطبعاً سيكون الأمر صعباً عليهم .. بما أنك أنت من قد بدأت بذلك بالفعل .

النجاح يرتبط بالتميز .. والتميز يرتبط بالدافع إليه فابحث عن دوافع كثيرة لك وأجعلها تستفزك لتحقيق التميز.

2 Comments

  1. Posted 28 أبريل 2012 at 5:30 صباحًا | Permalink | رد

    من أفضل ما قرأت في هذا المجال صراحة
    أغلب إخواننا العرب يحب التقليد الأعمى للمشاريع الغربية بلا إضافة و لا تمييز للأسف

    • Posted 30 أبريل 2012 at 5:11 صباحًا | Permalink | رد

      أشكرك أخي النور أحمد .. تصدق أنا ما أتذكر إني فتحت هذه المدونة .. لكن يبدوا إنك ذكرتني بها وربما أعود للتدوين من جديد فيها ..

      وأتمنى فعلاص لو يسمعوا نصيحتك ويعملوا بها لأن أساس خراب مشاريع العرب هو التقليد الأعمى في الغالب والمشكلة حتى في التقليد يجعلوه أسوأ ما يمكن .. وبعد هذا كله يتسائلون عن سبب عدم نجاحهم !!!.

      أكرر شكري لك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: